كواليس جديدة تكشف ما حدث في برشلونة منذ الهزيمة من أتلتيكو حتى الأمس

كشفت تقارير صحفية كواليس قرار نادي برشلونة بإقالة إرنستو فالفيردي وتعيين كيكي سيتين على رأس الجهاز الفني يوم 13 يناير الماضي.

فالفيردي هو أول مدرب للفريق الكتالوني يتعرض للإقالة في منتصف الموسم منذ يناير 2003 حينما أقالت الإدارة لويس فان جال.

وذكرت شبكة “ESPN” الأمريكية أنّ جوسيب ماريا بارتوميو، رئيس برشلونة، بدأ يخطط للإطاحة بفالفيردي بعد التعادل أمام إسبانيول 2-2 يوم 3 يناير الماضي، ولكنّه قرر الإبقاء على المدرب لحين انتهاء السوبر الإسباني.

وأوضحت الشبكة أنّ فكرة إقالة فالفيردي ترددت في الصيف الماضي بعد الفشل في دوري أبطال أوروبا أمام ليفربول والهزيمة من فالنسيا في نهائي كأس ملك إسبانيا، وتم وقتها طرح اسم تييري هنري من قبل المدير الرياضي السابق بيب سيجورا.

كما اقترح أحد الأعضاء التعاقد مع روبرتو مارتينيز، مدرب منتخب بلجيكا، كما تواجد اسم كيكي سيتين أيضًا في القائمة، ولكن بعد المداولات، رفض بارتوميو فكرة إقالة فالفيردي لسببين؛ المدرب لا يزال يحظى بدعم اللاعبين ولم يكن مقتنعًا بالبدائل المقترحة.

وبسبب المستوى والنتائج السيئة خلال النصف الأول من الموسم، قرر بارتوميو بدء رحلة البحث عن بديل عقب لقاء إسبانيول، وطلب من إيريك أبيدال الشروع في الأمر، لتأتي الهزيمة من أتلتيكو مدريد وتمنح الإدارة الضوء الأخضر لاستبدال المدرب.

وفي جدة، التقى الرئيس مع عدد من اللاعبين وأوضح لهم خطته لإقالة فالفيردي، كما وجد أنّ العناصر التي دعمت المدرب في وقت سابق وعلى رأسهم ليونيل ميسي وجيرارد بيكيه أصبحت منفتحة على التغيير.

وبعدها مباشرة، سافر أبيدال وأوسكار جرو إلى قطر للتفاوض مع تشافي واجتمعوا 3 مرات وكان الهدف من اختيار مدرب السد هو كونه أسطورة للنادي والجمهور يحبه وأيضًا لأسباب تتعلق بحرمان فيكتور فونتي، المرشح المحتمل، من أحد أكبر داعميه.

ورغم محاولات برشلونة إخفاء المفاوضات بزيارة عثمان ديمبيلي والاطمئان على صحته، لكن الأمور تسربت إلى الإعلام وانتهت بصورة سيئة بقرار تشافي برفض تدريب برشلونة.

Ernesto Valverde y Xavi Hernández, Barcelona

ونفت الشبكة عرض إدارة البلوجرانا المنصب على رونالد كومان ولكنّها أكدت وجود ماوريسيو بوتشيتينو وماسيلميانو أليجري ضمن الأسماء المرشحة ولكن بسبب تعقيدات التفاوض، قررت الإدارة تعيين جارسيا بيمينتا، مدرب الرديف، ولكن تم استبعاده لأنّ أعضاء الفريق الأول لم يروه مناسبًا للدور، ليتم الاستقرار على كيكي سيتين.

وأكدت الشبكة أنّ الإدارة تحدثت مع خواكين ومارك بارترا من ريال بيتيس للاستفسار عن المدرب، كما أنّ سيتين كان يدرس عرضًا من أحد الفرق السعودية ولكنّه أجّل الرد ليفاجئ برغبة برشلونة الخصول على خدمته.

وبعد تعيينه، توجّه سيتين إلى التدريبات وتحدث مع اللاعبين بقوله: “لو لديكم أي شكوك نحوي أخبروني الآن، علينا دحض أي مشكلة قبل أن تبدأ” كما أخبرهم بضرورة زيادة الحصص التدريبية واستعادة “حس برشلونة” واللعب بضغط عالي ونقل الكرة بشكل أسرع والتضحية لأجل النادي، ولم يعترض أي لاعب على ما قاله سيتين.

وتحدث أحد اللاعبين للشبكة وأخبرهم أنّ التدريبات مع كيكي أصبحت أكثر كثافة وتمرين الروندو سار أسرع وأفضل.

وكشفت الشبكة أيضًا أنّ عدد من اللاعبين عانوا في التدريبات الأولى مع سيتين وعلى رأسهم جيرارد بيكيه وأرتورو فيدال، كما اجتمع المدرب بصورة خاصة مع ميسي ومارك أندريه تيرشتيجن، وبحسب الشبكة، فإن البرغوث لم يكن سعيدًا قبل المقابلة ولكن بعدها خرج من مكتب المدرب الجديد وعلى وجهه ابتسامة.

تفاصيل أخرى أوضحتها الشبكة في زيارة فالفيردي لتدريبات النادي بعد الإقالة، إذ أكدت أنّه اجتمع سيتين وتحدثا سويًا لمدة 15 دقيقة وقدّم إرنستو له الدعم وأخبره أن يتواصل معه إن احتاج لأي مساعدة.

وأخيرًا، أكدت الشبكة أنّ عدد من اللاعبين تأثروا بالقرار وبمغادرة فالفيردي للمرة الأخيرة مقر تدريبات برشلونة ولكن أكثرهم تأثرهم هو الشاب أنسو فاتي الذي عبّر عن امتنانه لإرنستو لمنحه فرصة المشاركة مع الفريق الأول وهو بعمر 16 عامًا فقط.